Sunday, August 20, 2006

نظرة

استقلت الحافلة وجلست بانتظار ان تتحرك، صعد هو ولم يجد مكان ليجلس
تلاقت العيون احست انها راته قبل اليوم ، ولمحته ينظر اليها وكانه يعرفها ، توقعت ان يكون ينظر الى فتاة اخرى
لكن ما من مجال للخطأ .. انه يقصدها هي
واداموا النظرات .. فتارة تتفادى عينيه وتارة تواجههما ، لماذا تشعر انها تعرفه؟
حتى غادر وفي عينيه نطرة من خيبة الامل ، وفي داحلها كانت تشعر بانها كانت تريد ان تقول له شيئا
مازالت تذكر المحطة التي غادر فيها ، مازالت تبحث عن عينيه بين جميع الناس
.

2 comments:

shaimaa said...

3ady bt7sl..yama fotna fors kteeer moot wizout any reason

LAMIA MAHMOUD said...

شيماء
مش كده والنبي