Friday, August 11, 2006

اي زمان رائع الا الآن

فتحت الباب بالمفتاح..
دخلت .. رمت شنطة المدرسة .. مفيش حد في البيت كالعادة
التليفون بيرن
لا تعرف لما هذا الشعور الغريب في قلبها حيال رنين الهاتف هذه المرة
الو
ايوة ازيك
الحمد الله .. مين معايا
انا معجب
لم تكن تحتاج الى مجهود كبير لتعرف انه هو .. لطالما انتظرت تلك المكالمة ..
وكانت البداية
**********************************
الو
ازيك
ازيك انت
وحشتيني
وانت كمان
وانا كمان اية
بخجل شديييييييييييييييييييد .. وحشتني
عايز اشوفك
مينفعش .. غلط
لاء مش غلط
لاء غلط
يا اشوفك يا نبعد .. مينفعش نفضل كده انت حتى ما بتجيش لاختي
تمزق قلبها .. ولكنها ارادت ان تظل بلا خطأ بؤنبها.. خلاص نبعد
النهاية الاولى
***********************************************
احساس داخلي قال لها انها اليوم ان اتصلت لن تجد احد غيره بالمنزل .. اتصلت به .. سوف تسال عن أخته
يوجد الف مبرر للأتصال ، لن يشك ابدا انها تتصل من أجله
الو
ايوة
ايوة اكلم ............. لو سمحت
لا والله هي مش موجودة
اقولها حاجة لما تيجي
شكرا
سلام
لماذا كانت هذه المكالمة انها بلا هدف .. ولكنها لم تستطع ابدا منع نفسها من ان تجريها في اليوم التالي وفي نفس الميعاد
الو
ايوة
اكلم ............ لو سمحت
لاء والله مش موجودة ......... ازيك
خفق قلبها .. لم تعد تقوى على الرد .. اصبحت ترغم الكلمات على الخروج
انا .. الحمد الله
كاتما ضحكة كادت ان تفلت منه .. وحشتيني ,, قعدت اقول لنفسي امبارح هو انا مكلمتكيش ليه
طب وما اتصلتش ليه
مش مهم بقى ادينا اتكلمنا .. وانا فعلا عندي استعداد كبير احبك تاني
وكانت بداية اخرى لنفس الموضوع
********************************
الو
ازيك
الحمد الله .. اية يا ابني فينك
انا عايز اتكلم معاكي في موضوع
قول .. براحتك
انا بحب هند
هند صاحبتي
اه
حاولت ان تحافظ على ما تبقى من كرامتها الجريحة .. ومشاعرها المقتولة .. طب ماشي
انا آسف
على اية يا ابني ده حقك
وكويس انك قلت لي
سلام
لاء حتبقي تكلميني تاني
ربنا يسهل
لاء انا اه بحبها بس مينفعش ما اكلمكيش
ربنا يسهل
نهاية لا نهائية
لانها قررت استرجاعه (بس من تحت لتحت )
حتى وان فشلت يكفيها المحاولة .. لن تستسلم بالتنازل عن الحب الوحيد في حياتها
******************************
الو
ازيك
عايزة اشوفك
هو باستغراب شديد .. بجد
انت متنح ليه
عرفتي منين ان انا متنح
هي والألم يعتصر قلبها .. ما انا حافظاك
المهم هشوفك امتى حددي
وقت ما تحب
يوم الاحد بعد المدرسة بتاعتك عند بيتي
اوك هاكون هناك بس ما تتأخرش
وقفت هي وصديقتها اسفل منزله في انتظاره
ورأتها تهبط من عنده .. وترمقها بنظرة شماتة قتلتها
لم تعرف كيف تحولت علبة المياه الغازية بيدها الى هذا الشكل .. لم تشعر بشيء
لم تنتظره .. مشيت وصديقتها ورائها
صديقتها: عيطي
هي: على اية انا وهو اصحاب .. وانا وهي كنا اصحاب .. الموضوع بسيط
صديقتها : عشان خاطري عيطي
انفجرت في حالة هستيرية من الضحك لم تبكي
ولم تبكي ابدا من يومها
حتى عندما طلبها ليعتذر كان الرد : يا ابني وانا مالي انتوا حرين.. انا لو اتضايقت فعشان هي اكيد اتحرجت
وكانت نهاية
************************************
مضت الان سنة وهي تقاوم السؤال عليه
كانت تطمئن عليه من شخص قريب له ، او منه على فترات متباعدة
ولكنها الآن متعطشة للكلام معه
حتى ولو قتلها .. ستهاتفه
الو
ازيك .. كنت في بالي
والله ... ربنا يخليك
هند سابتني .. انا مش قادر اعيش من غيرها
استحمل انت راجل .. وهي ما تستاهلش
انا مش عارف هعمل اية في حياتي من غيرها
بكرة تنسى
موقف وسطي
***************************************
انا خلاص ما بقيتش بحبها
انت متأكد
انا مش عايز احب حد غيرك .. انت اللي فهماني .. واكتر حد حبني
بس عشان كده
لاء وبستريح معاكي وحاجات كتير
انا كده كده معاك .. انت مش مطالب تقول او تعمل حاجة مش حاسسها
عايزك تفهمي اني عمري ما هقول او هعمل حاجة مش حاسسها
وكانت البداية مرة اخرى
بس بداية لشيء طوييييييييييييييييييييييييييييييل .. ومؤلم اكتر من اللي فات كله
******************************************
بعد سنتين
ازيك
كويس
مالك ؟!
مليش
لاء هو انا تايهة عنك .. مالك
ما تحاوليش تعملي انك عارفاني
طب انا مش عارفاك
انت فيك حاجة ولا لاء
فيا
اية؟!
.........................مات
الله يرحمه
احنا لازم نبطل نشوف بعض .. ونكلم بعض .. انا عايز اعيش حياتي صح
زي ما تحب
بعد فترة كلمها .. خلينا زي ما احنا لو عايزة
اه اكيد ومالو
ولكن بعد يومين لم تتحمل.. انه في لحظة رآها خطأ في حياته
الو
ازيك
الحمد الله
مش انا نويت ارتبط بوتحد زميلي في الكلية(كانت كاذبة)
والله مين
متعرفوش بس اسمه احمد (كاذبة ايضا)
طب كويس .. هو احنا كده اية
اصحاب .. ابقى اتصل بقى
يلا سلام
نهاية عظيمة بدون اهانات .. بدون اي ردود افعال كارثية ولكنها ايضا
لا تفعل شيء الا ان تبكي بداخلها
لم تتوقف عن حبه
ابدا
**************************************
ثلاثة ايام مرت منذ تركته وكان قد ارتبط بأخرى ليتخطى مرحلة (هند)
محدش يسأل طب وهي .. الأجابة واضحة
كانت ولا حاجة
وافقت على ان تعقد خطوبتها على كائن غريب المعاني حتى تعتق نفسها من الاطار الذي وضعه لها
انها مسكينة (يا حراااااااااااااااااااااام) مش عايزة تحب حد غيره
فسخت خطوبتها
وهاشت لتدرك انه لم يكن يستحق يوما ان تكون له
لن يفهم ابدا معنى ونوع ما اعطته من حب
والى الآن لم تبكي
***************************************
وكلما تذكرت اي جرح من الايام السابقة كلما عرفت
ان جميعها لا شيء مقارنة بما هي فيه الآن
لقد اكتشفت فجأة ان ذلك الحب الذي كانت تحيا من اجله .........يموت
********************************
وازاي تطير ازاي والكون دخان
وانت اسير سجون اللي خان

5 comments:

shaimaa said...

ابوس ايدك ارحمي نفسك و ارحميني معاكي.. عشان ده مش حب ..ديه ماسوشية

كلمه said...

:(((((
يمكن أكون مفهمتش شويه كلام في الآخر بس مش مهم يعني... كفايه اللي فوقيه و التت الأخراني بتاع منير (يا نورس يا أبيض) عشان أفهم
مازلت مش عارف أقولك ايه :(
و علي فكره ... الحوار اللي كنت بتكلم معاكي عليه ... دا مطلعش واطي
دا طلع غلبان (حسب ما فهمت)

LAMIA MAHMOUD said...

شيماء
ادعيلي اخف

كلمة
ربنا اعلم بالنفوس .. بس فعلا هو مش واطي .. هو غريب معايا انا بس

BaTaBeeT said...

:( Ohhhh
she shouldnt have got back after he left hend
im sorry dear:(

LAMIA MAHMOUD said...

batabeet..
she was stuped .. and believe me she knows that now