Wednesday, September 27, 2006

بيتنا الصغير الاخضراني

تعالى معي لاصطحبك في نزهة .. نزهة استرجع فيها ذاتي

حينا القديم .. بيتي القديم

نفثة السحب البيضاء في الصباح .. شعاع شمس يتسلل من خلف زجاج النوافذ .. شوارع تحمل ذكرياتي المبللة بالدموع .. شوارع تحمل ضحكاتي الصارخة

الجدران المقشرة من كثرة ما استكنت بها الرطوبة ، جميع الايام الخالية تتكرر في صورة محببة للعين

احفظ كل حجر في حينا .. احفظ كل شخص .. اترى تلك الفيلا ؟ .. في الدور الثاني منها تسكن مدام لولا بوجهها الناصع البياض وشعرها الذهبي المصبوغ .. بملابسها الافتة التي تصرخ فاصحة عن كل جزء من اجزاء جسدها

في الدور الارضي من المنزل المقابل لنا .. كانت تسكن السيدة ستوتة .. سيدة طاعنة في السن .. كانت تمتاز بالرشاقة .. ولكن باعلى الظهر احديداب .. لطالما اعتادت ان تعطيني زهورا وحلوى كلما راتني

وفي الفيلا المجاورة التي كانت تطل بلكونة حجرتي عليها .. ذلك الرجل مع كلابه
تلك اليد المعروقة وتجاعيد زاويتي الفم تشي بالعجز والكبر .. رغم ان الروعة لم تسحب منه بعد جميع لمساتها

كلما فقد نفسي أأتي الى هنا لاستعيدها .. افتقد حيي القديم .. افتقده بشده وخاصة في ليله .. افتقده جدا في الليل

رغم اختفاء العديد من العمارات القديمة والفيلل الفاخرة .. رغم ظهور بعد المحلات التجارية هنا او هناك .. الا انه مازال يبعث في كل الذكريات

كم سهرت انا وجارتي ليلا في بلكونتي مع اقداح الشاي والقهوة .. كلانا تتحدث عن من تحب وتبث الاخرى ما بقلبها من اوجاع .. كم قررنا قرارت ليلا بدلناها نهارا ثم عصرا ثم ليلا .. لنتخذ قرارات اخرى في سهرة اخرى

طريق المدرسة الذي كنا نسلكه سويا .. مجموعة من الفتيات يفوقون الثلاثة عشر فتاة .. نصمم في ذهابنا وايابنا على ان نسلك الطريق الابعد .. ضحكاتنا تصم الاذان .. براءة متناهية

الشارع المجاور حين قابلتك اول مرة .. يداي اللتان تحولتا الى قطعتين من الثلج .. وجهي واحمراره .. صديقتي بجانبي تحاول تشجيعي .. كم كنت خجولة .. وكم كنت ساذجة ............... وكم كنت فرحة

حسين .. جاري واخي .. وصعوده يوميا الي صباحا ..( حتروحي المدرسة معايا ولا مع اصحابك) .. وكلما جاءه الرد مع اصدقائي كان يتجهم .. ولكنه ابدا لم يتوقف عن سؤاله .. وصعوده عصرا (تعالي معايا نجيب عيش ) .. وذهابي الى امي (عايزة اجيب عيش مع حسين ) .. وترك الحي قبل ان نتركه .. وبكاء يوم العزال من كلانا .. وعهود قطعناها ولم نوف بها قط

اما ذلك الشارع .. اعرفه جيدا ..يؤلمني المرور به .. ففيه .. نقش على كل جدار من جدرانه .. نقش لصورة تذكارية لحب مرتطم بخيبة الامل .. نقش لصورة تذكارية لحب صدمته عربة الخيانة المسرعة على قارعة الطريق .. ولذلك اتفاداه

ياااااااه .. حين اعود لذلك المكان .. أأتي تائهة .. واعود مع نفسي .. اجدها هنا .. استرجعها هنا
************************
وكان وكان وكان ...اولاد وبنات جيران
وكان وكان وكان .. اولاد وبنات زمان
براءة في كل قلب ... وعيون مليانة حب
كبرنا وعدى عمر .. وخدنا من المكان

48 comments:

ody911 said...

تعيشى وتفتكرى
وعادى بقة

shaimaa said...

f3ln blr3'm mn kol el27ases elw7sha eli kant btmor 3lena in these days ..bs kant 2yam 7lwa bgd

LAMIA MAHMOUD said...

اودي
نعيش كلنا ونفتكر

شيماء
اي زمان رائع الا الآن

gwad said...

جميل قوى البوست
لان الانسان فى هذه الايام ينظر للامام ولا يهتم بالماضى الذى يعتبرة ماضى وراح وانقضى على راى نجاة
انتى بتروحى حيكوا القديم كتير
انا اعرف واحد مخنوق من والدة لانة كل فترة ياخذالوالد ابنة ويذهب بة الى اول حى سكن بة وكان ساكن فوق السطوح
ليقابل اصدقائة القدام والجيران
والولد يشعر بقيمة هذه الزيارات فيما بعد
لان هذه الجلسة جلسة زكريات جميلة
تحياتى

LAMIA MAHMOUD said...

جواد
انا بروح هناك كتير جدا .. لاني اصلا من ساعة ما سيبته من اربع سنين وانا لحد النهاردة متضايقة
كل حجر هناك ليه معايا ذكرى حلوة او مرة بس هي جزء في حياتي .. واهم فترات حياتي لحد حالا

No Fear said...

السلام عليكم
أنا مش بنكر إني بمر ساعات كتير بنفس الاحساس بس ممكن سؤال
علشان نفسي أعرف أنا صح و لا غلط؟ ياتري كنتي بتستمتعي بالوقت ده و لا انت زي مش بتحسي بمتعة الشء غير بعد فوات الاوان

LAMIA MAHMOUD said...

no fear
كنت بستمتع بكل لحظة فيه .. بجد

Dr. Tantawy said...

مفيش فايده فيكي يا بنتي :)) دماغك نظيفه اوي
في طقم بنات طالع في المدونات ربنا يستر منه هههههه

تحياتي

No Fear said...

هو مش حسد بس يا بختك

LAMIA MAHMOUD said...

زنجولا
ربنا يخليك .. اصلها نضافة ولا الجديد والتوفير اكيد
وما تقلقش من طقم البنات بتاع المدونات ده .. الناس الجامدة جامدة برده


nofear
انا كمان بقول يا بختي

we2am said...

الشوارع حواديت..حواداية الحب فيها
و حواداية عفريت..
من اغنية قديمة لفرقة المصريين تقريبا كلمات صلاح جاهين
نفس الروح يا لميا..الشوارع؟...ياما عملت فينا الشوارع..الشوارع حقيقة دايما بتعورني..

LAMIA MAHMOUD said...

وئام
واسمعي يا حلوة لما اضحكك
الشارع ده شفتك وانتي ماشية فيه
عاملة ديل حصان وجيه
بقية الاغنية وهي بتاعت صلاح جاهين فعلا

sarah la tulipe rose said...

احلي حاجة في الدنيا الذكريات حتي لو حزينة يكفي انها تحسسك انك لسه عندك مشاعر رهيفة
"الشارع دة كنا ساكنين فيه زمان
كل يوم يضيق زيادة عمي كان"
" بقي دلوقت زي بطن الام مالناش فيه مكان"
صلاح جاهين

LAMIA MAHMOUD said...

سارة
فعلا .. الذكريات بتحسسك انك لسة عايشة ولسة بتحسي او على الاقل كنتي في يوم من الايام عايشة

الشارع ده اخره حيطة سد
ليا فيه قصة غرام ما حكيتش عنها لاي حد
من طرف واحد وكنت سعيد قوي
بس حراس الشوارع حطوا للحدوتة حد

littilemo said...

حركت قلبي

LAMIA MAHMOUD said...

littilemo
اتمنى لان ده المطلوب

مـحـمـد مـفـيـد said...

لمياء
دائما تجدي الانسان يحن لروعه زمان بكل ما يحمله من ذكريات رائعه انما اذا كان بيت قديم ترعرع في جنباته فامشكله جامده جدا

LAMIA MAHMOUD said...

محمد مفيد
المشكلة جامدة جدا فعلا .. بعد ما كان من المسموح التجول في كل مكان واستعادة الذكريات من كل حجر ومن كل قط لقيط ومن كل طريق .. اصبحت الزيارات في المواسم والاعياد .. واصبحت تحقد على من سكنوا تلك الجدران بالرغم من انهم اقرب الاقرباء الي ولكن بالفعل احقد عليهم فليس لهم كل تلك الذكريات والمشاعر ولا يربطهم به ما يربطني به بل يعتبرونه مكان للغربة مثل مكاني انا الذي اعتبره انا الاخرى مكان غربتي

shaimaa said...

ana 2olt comment 3la elmodo3..bs kont a7b anthz elforsa w 2brklk ana w amira hassan 3la elt3'eer ELTHON2E elshaml eli tr2 3leky mo25rn..w rbna yedmha 3leky n3ma ;)

LAMIA MAHMOUD said...

الله يبارك فيكي يا شيماء انتي واميرة .. وربنا يديمها علينا نعمة بجد
ومش عارفة اقولكوا اية الصراحة دايما جنبي في كل تغييراتي
ماشي يا جميل نردهالك يا اختي في الافراح
بس للاسف معتقدش اننا خخنعرف نردهالك في نفس الظروف دي تبقى مصيبة

shaimaa said...

l2 ya lmy ya 7ababty ma kol wa7d fena w leeh zrofo el5sa..ye3ny msln elt3'eer ela ana btmnah mosh 3ndk 2san ..mfesh..mosh mwgod..mee7 5als mn kmos 7ayatk ..anyway 2tmna tbrkely 2oryeb brdo 3la t3'eer THON2e like U M3 25tlaf el2wda3..pray 4 me ya gamela;)

LAMIA MAHMOUD said...

يارب يا شيماء انا اتمنالك التغيير الثنائي اللي انتي عايزاه .. بس ياريت ما يبقاش قوي لان بردة مطلوب .. انا فاهمة كويس قدر المعاناة اللي الناس بتعانيها في الظروف العكسية
ربنا معاكي وتقدري على التغيير ودي حتبقى خطوة ايجابية

كلمه said...

mesh haa2olek 7aga gdeda ... TO7FA

bs 5alas

LAMIA MAHMOUD said...

كلمة
شكرا
بس خلاص

Sampateek said...

روعة
و انا بقرا البوست الرائع ده افتكرت بيتنا القديم و حسيت انك بتحكي عنه و عن كل الناس اللي حوالينا
انت جميلة جدا
اتمني لكي كل توفيق
خالص تحياتي

عمر said...

هو لينا ايه اكتر من الزكريات نعيش عليه فكرتينى بحبيبه قلبى حنان ماضى

LAMIA MAHMOUD said...

كلبوزة
نورتيني بجد .. وربنا يخليكي .. كل واحد فينا ليه مكان بيرجع له كل الذكريات وغالبا بتبقى الاحاسيس متشابهة .. مبسوطة اني عرفت اوصلك احساسي


عمر
الذكريات هي اللي بتدي البني ادم امل سواء كانت وحشة او حلوة .. وانا كمان من عشاق حنان ماضي

yasser said...

هوة عموما دايما اول بيت اتربي فية الانسان بيبقي لية زكريات خاصة
وجميلة
ودة في العام
يعني اي حد بيحس بنفس المشاعر
مرحلة الطفولة وزكرياتها بكل تفاصيلها اصدق مرحلة
ومبنقدرش نرجعها تاني

LAMIA MAHMOUD said...

ياسر
كل مرحلة وليها جمالها وليها ذكرياتها .. انا كنت بتكلم في فكرة ازاي مكان واحد يقدر يضم كمية الذكريات والمشاعر دي ويثيرها في نفسك .. مش في مرحلة عمرية معينة

Feras othman said...

nice words , your way of describing things made me see it all !!

"Love is blind but after experiencing it for a long time you should become familiar with some particular spots."

see u

Aoossa said...

أيه ده
فكرتينى ببتنا القديم
وبرضه الرطوبه كانت معششه فى حيطانه
والحب الأول
والعيال صحابى
ذذذذذكريات
أأمواه

LAMIA MAHMOUD said...

feras
it made me happy that i made u see it all .. cause i do want 2 share this love with all


اوسة
حبيبة قلبي انتي جيتي هنا .. والله وحشتيني يا قمر
هي كل البيوت القديمة كانت متبهدلة من الرطوبة ولعلمك الجديدة كمان .. والحب الاول والناس اللي على الطريق .. نورتيني يا قمر

واحد من الناس said...

لمياء ازيك انا سعيد جدا انك بتتدخلى عندى وبتعلقى كمان بس عايز اقولك عمر ما الذكريات بتموت ولا تتنسى ابدا ابدا والله ما بتتنسى عارفه لو اتنست كان يبقى حالنا وحالى انا شخصيا مليون الميه لكن مستحيل تتنسى لان الذكريات عباره عن شخصيتنا احنا والناس اللى عرفناهم زماااان وبنتممنى نشوفهم الذكريات ممكن تكون ريحه اتعودنا عليها او منظر شوفناه واتحفر جوانا او شخصيات قابلناها واتعلقنا بيها او او او او انتى عارفه بقى ممكن الذكريات نخليها واقع جميل لو فكرنا فيها واحنا بنحاول نضحك ونقول ااااه الله يرحم ايام زمان

LAMIA MAHMOUD said...

واحد من الناس
انا اسعد بجد انك بتيجي عندي ويحصلنا الشرف يا باشا .. بالنسبة للذكريات دي حقيقة عمرها ما بتتنسي انا بتكلم في قد اية ممكن مكان واحد يلم كل الذكريات الحلوة والمرة اللي في حياتك يرجعك لنفيك لكن الذكريت كده كده موجودة جوانا ومعانا .. بيحصلنا كلنا اننا نبقى ماشيين في شارع غريب ونشم ريحة تاخدك لفترة من حياتك بحلوها ومرها .. بس صدقني في حاجات كتير ممكن لما تفتكرها ما تقدرش تقول الله يرحم زمان
في حاجات تلاقي نفسك بتقول ياريت يرجع بيا الزمان .. وحاجات تلاقي نفسك بتقول عليها الهي ما يرجع دي ايام .. لكن الله يرحم زمان صعبة او على الاقل بالنسبة ليا

مداح القمر said...

بقالى كتير مش بعمل كومينت لكنى والله بدخل واقرا كل موضوع...عجيب جدا اللى بقراه وصوصا اخر موضوع...كلامك عن الذكريات دايما مؤثر وبحس انى شايف الاحداث اللى حصلت دى ادام عينى...والاغرب انك بتكتبى عن ذكريات فعلا حصلت لكل واحد والموضوع دا بالذات وحكايه سحس وجارته كانت نفس حكايتى تقريبا..احييكى لانك بتحسسينى بحلاوة الماضى وبترجعينى لايام جمييييييييييله

LAMIA MAHMOUD said...

مداح القمر
كلنا في مكان بيرجعنا لذكرياتنا وبياخدنا .. وكلنا في ناس كانت في حياتنا وفارقناها .. فطبيعي انك تحس بالكلام دي مش عبقرية مني ولا حاجة

كــــــازنــوفــا said...

لمياء
الذكريات الحلوه للأسف كلها فى الطفوله
قبل الواحده متعرف أد أيه الدنيا
دى ضيقه و مليانه بالخوف
تعالى نشرة صورة واد تايه يمكن تعرفيه

LAMIA MAHMOUD said...

كارمن
معاكي حق جايالك حالا يا قمر

cigara... said...

ذكرتيني
ببيتنا
و
حينا
القديم
اللي
باحبهم
جدا
بس
تصوري
انا
عمري
ما
رجعت
لهناك
مرة
ثانية
عشان
اشوف
المكان
و
اتذكر
و
حتى
لما
يصادف
اني
امر
من
هناك
ماقدرش
ادخل
للشارع
اللي
فيه
بيتنا

Diyaa' said...

تقريبا الشخصية التالتة متتوصفش
لكن عندي محاولة صغيرة ...حاجة هايلة كده ذاكرة كمبيوترية و قدرة علي الوصف متتوصفش
بإذن الله هتاخدي بيت أحسن في الجنةو مجاتش علي بيت مفتقداه بكل تحمليه جواكي من ذكريات و معاني
بس عايز أقول أن قيمة الأماكن بالناس اللي عايشين فيها مش بالمكان نفسه
انا محظوظ لأني شفت البلوج ده
كل سنة و أنتي طيبة و مبروك علي التغيير الثنائي ... :$

sherif gharib said...

ياه ذكريات المكان و الزمان
كم تخطفنا الايام و الظروف انعود و نشتاق لكل هذة التفاصيل من جديد
نجرى عليها و نحتضنها بكل قوه حتى لا يسرقنا العمر و تصبح هى فى النهايه مجرد نقوش مطبوعه بداخلنا
تحياتى لكل تفاصيل الحى القديم

مـحـمـد مـفـيـد said...

احييكي علي حنينك للمكان الرائع ده

saso said...

لميا انتي خطيرة في البوست دة
احساسك وربطك للكلام وتوصيلك له في ابسط وارق كلمات
ووعود قطعناها ولم نوف بها قط
ملخص لكل انتقال من مدرسة او شارع او شغل
بس بجد بجد رائعه

LAMIA MAHMOUD said...

سيجارة
صباح المزاج
ساعات من كتر الحنين الواحد ما بيحبش يستعيد الذكريات .. لان الحنين بيبقى فائق لقدرته على الاحتمال


ضياء
الشخصية التالتة دي بقى يا سيدي .. هي انا خليط بين الاولى والتانية من وجهة نظرك
وباذن الله في الجنة سوا
والله يبارك فيك .. وانا مستنية اخوك


شريف
نجري عليها عشان تفكرنا احنا كنا مين .. كنا ازاي ويا ترى بقينا احسن ولا اوحش
ترجعنا لنفسنا


محمد مفيد
اي مكان عاش فيه الانسان وملاه بذكرياته لازم يبقى رائع مش مكاني انا بس


ساسو
كلنا عيشنا المشاعر دي في حياتنا الحنين للقديم بوجه عام .. مش اتفقنا حنقطع قلب بعض

Diyaa' said...

انتي صدقتي أن أخويا يعرف ييجي جسر السويس بالقطة ؟
ده غلبان و بينضرب في المدرسة من طوب الأرض ولولا العيال اللي بيحبوني بصفتي عمو ضياء بتاع النت كان زمانه مدفون في المستشفي
هو ايه صحيح بطلتي كتابة ؟؟
صوماً مقبولاً و افطاراً شهياً

salateenoo said...

رائعة هي الذكريات...

فهي أخيرا كل ما يتبقى لنا ...

عندما نكون في وحدتنا ..والكل بعيد...نراقب ونتذكر ...

الســـاحر said...

على فكره الموضوع هايل
هايل
هايل
وربنا يوفقك

LAMIA MAHMOUD said...

ضياء
ايه ده يعني مش جي
خلاص نبعت له احنا الخمسة جنية وحلمله من بقية الشوارع
وانا حبقى اظبطلك العيال اللي في المدرسة بس قوللي هو في مدرسة اية يا عمو ضياء بتاع النت
ولاء يا باشا ما بطلتش كتابة .. بس في عطلة ذهنية

salateeno
الذكريات رحيق الماضي .. عبق من الحنين والشوق
احساس جديد بين اللهفة والالم والفرح


الساحر
ربنا يوفقك دي بتحسسني اني بكتب في الاهرام المسائي
بس شكرا يا باشا على التلاتة هايل دول