Monday, January 05, 2009

رسايل


حينما أتيتك بشكوتي معتقدة أني أمرر آلامي على غيبوبتك وأنك لا تدركين .. حينها رفعتي عينيك التائهتين لي وأعطيتني أمرا افتقدته
أحضنيني ..
لم أحضنك .. أنا فقط وضعت رأسي على صدرك الدافئ وأخبرتك:
أنا لازم امشي .. الدنيا بقت وحشة أوي .. والناس وحشين ، أوي .. وأنا مش عارفة اتعامل ليه معلمتنيش ابقى وسخة .. علميهاني دلوقتي لو تقدري
رفعك ليدك الوحيدة القادرة على الحركة ووضعها فوق رأسي جعلني كمن يمر بلحظاته الأخيرة في الحياة .. ورأيت

رأيتك تعدين خلفي في انحاء منزلنا ممسكة بطبق ما .. رأيتني طفلة في مدرسة ابتدائية تلعب ألعاب صبيانية وتبتعد عن ألعاب الفتيات
رأيتني ببذلتي الكحلية وقميصي الأبيض في المدرسة الأعدادية .. اعقد شعري خلف ظهري ثم انثره عند بوابة منزلنا .. أراني حينما فرد طوق السنين فوق جدائل شعري فتاة لم تعرف الانزواء ابدا .. تعايشت مع واقع فرض علي وعرفت على صغر سني كيف أترك روحي تقوم بعملها.
رأيتني مراهقة في المدرسة الثانوية .. اتعامل بغربة واستعلاء مع العيون المحدقة .. اتعرض لخيانة تلو الأخرى في عالم كنت اظنه أنظف من ذلك ولا تفارق الخيلاء مشيتي ابدا.


أراني أََُحب وأَحب .. أنجرح مرة وأعذب نفسي إن جرحت أحدهم لمرات .. أراني بعد محاولات وهروب وخوف وجدل .. أعيش فقط بين من يمتازون بالنقاء الكافي

أراها تضحك وتداري قلقا فأخبرها أني بخير .. فتتظاهر بالتصديق .. ثم تواجهني فيما بعد بأن ما بيننا أكبر من كذبي وادعاءاتي .. هي التي منحني الله إياها .. تاتيني من فترات حياتي جميعا كشاهدة لا اتكلف معها عناء أن أعيد سرد التفاصيل .. كيف يمر يوم الجمعة دون أن انتظرك على الغداء


أراها تشجعني وتبتسم .. ثم تكتب كلمات تقطر حزنا .. أراها تخبرني أن القرار رائع وأنها تريدني سعيدة .. ثم تواري حزنها خلف ابتسامة وجملة لا ترتبط إلا بالانتظار .. من أخبرتني أنها تتخذني سندا فجعلتني أقوى من جبال العالم أجمع .. ولأني لا اتخيل الاربعاء دونك وميدان التحرير وكوبري قصر النيل يضحكون لضحكاتنا فعلي دائما الحفاظ على وعدي

أما الوحيدة تقريبا التي تمتعت بالصراحة الكافية وعبرت عن ما بداخلها مباشرة "لاء " .. قالتها بصفاء العالم فلم أملك إلا الابتسام .. "لو معرفتيش نفسك حقتلك"

رأيتني أمسك بهاتفي وأطلب رقمه وأطلب منه ما أريد وأنا على يقين أنه سيلبيه "أنت جدع أوي .. قلتلك انا صح؟"
وأجلس معه وأضحك كلما تحدث فقط .. أضحك من قلبي كلما رأيته .. أما أنت فطرقات وسط البلد ومقاهيها والباعة المتجولون الذين يمتلكون هواية تقبيلك وإضحاكي رأيتهم جميعا وأنا أحسد نفسي على وجودك

وهي تخبرني أنها تحبني وأبتسم أنا وأخبرها كم تعني الكلمة عندي .. حضن ابنة اختي الصغيرة .. وابنة اخي وضحكتها و....................... هو

هو من لن أخبركم عنه شيئا .. إلا أنني لن أستطيع أن أمنع عيوني من ........................ .. وإن استطعت فلن اتدخل في عمل قانون الصدفة

رأيت الكثير .. ابتسامات وعيون طيبة .. أحزان صامتة .. قلوب بهية ..................
يدك على رأسي جعلتني أرى وأعرف .. أعرف أن لا مكان لي إلا هنا .
*******************
اللوحة
لسوزان عليوان

8 comments:

نعكشة said...

ربنا يخليهملك كلهم يا رب
يسعدك دايماً
و يرزقك راحة البال

النقاء و الصدق و الطيبة حاجات تقريبا بتتحول للندرة دلوقتي

خليكي ماشية بخيلائك

يا رب ما حاجة تكسرك ابدا

لآمين

ربنا يخليلك والدتك دايماً يارب

سلام عليكِ

Mo7ammad said...

مبدأياً .. اللوحة .. اختيار موفق جداً يا لميا و الله

و بالنسبة للناس الحلوة دى كلها اللى ف حياتك .. بصراحة بتخلينى أغير كل ما حد يكتب عن ناس بيحبهم كده .. أنا باغير
:D:D:D

و بالنسبة بأه لـ " رأيت الكثير .. ابتسامات وعيون طيبة .. أحزان صامتة .. قلوب بهية ..................
يدك على رأسي جعلتني أرى وأعرف .. أعرف أن لا مكان لي إلا هنا . "

تنورينا و عهد الله
:D:D

خليكى هنا
:D

sabrina said...

bonne anne ya lamia
ur details re beauitful

Youssef said...

بافكر دايما

الانسان كمية من الطاقة بتنفذ مع كل ثانية و لا بتتحول لصورة تانية متحورة و تستقبل طاقة تانية متحولة من مصدر اخر حواليه

صحيح ان التمرد و النضج المبكر يخدم العقل و يحرره من الاستعباد و التقليدية و الجمود .. لكنه قد يستهلك العاطفة برعونة غير محسوبة و يعرضها لتهتك مستديم .. أحيانا لا يبقي من الانسان سوي خبرات العقل و تجاربه العظيمة التي تنظر بفسلسفة عليا مزدرية و مستصغرة اعقد و اتفه المشكلات و معها اطلال عاطفة متهرئة في عمق عينيه الجامدتين و هو يدخن بلا استمتاع علي مقهي قديم حيث لم يبق له سوي انتظار الموت الحقيقي .. و احيانا يتجاوزها بعقلية مجربة و عاطفة مشحوذة - لا مهدومة - وصل بها لبر الامان عندما نجح في نقل محاور ارتكازه من داخله الي خارجه .. و استشعر حياته في الجسور التي يبنيها و المدن التي يفتحها في قلوب الآخرين .. ليس فقط في دروب عقله الحكيم .. و رغم التجارب السيئة اتصورك علي الجسور المناسبة .. و طبعا ذكاء الانسان لن يمنع الغد من ان يدخر له بعض المفاجآت

صحيح ان امهاتنا هي معجزة الطاقة الكبري لكن .. فلتتحور هذه الطاقة الي اصدقائنا و احبائنا و اخيرا الي جسد واحد فريد .. او فلندخن حتي الموت

تحياتي دائما

كرانيش said...

وبخاف اتكلم عنها
عشان الناس بتغير من خوفها عليه
لو جيت احضنها بخاااااف ليشوفناالواد الهارب من بيتهم على كرسى القهوه تملى
بيراقب فيها وفيه


امسكى فيها بالجامد
مالكيش مكان الا هناك
وانتى عارفه

Anonymous said...

كل سنه وانتى حواليكى ناس بتحبك




محمد

Anonymous said...

ياااااااااه
أنا إزاي متأخر كده؟
لو انتي بتضحكي من قلبك وانتي معايا انا بتكلم من قلبي يا بنتي بجد .. يخرب بيت نضافتك اللي على حق ربنا
انتي أجدع بنت في الجمهورية يا لمي

altwati said...

كتابة الهزائم شئ مؤلم
لكن الحلم بالماضي وليس المستقبل
يجعلنا أكثر وقارا في التعامل مع الأمنيات
وأيضا انتقلاتك بين الأحداث تنم عن وضوح روحي وإن بدت غامضة للغرباء
نص رائع أخجلني من فقدان طهارتي

تحياتي